Artist: Yassin Mohamadawi (Iraq)


 

"I do not try to make my paintings pretty, I want them to be strong. They must stay in your mind and force you to think about them."

Yassin Mohammadawi


The late Yassin Mohammadawi was born and raised in Iraq by the marshes. In 1983 he was granted a scholarship to study in Italy, after which he went on to study at Cardiff College, University of Wales obtaining a Bachelors in Fine Arts in 1989. He later obtained his Postgraduate Diploma from Southampton College, England. Mohammadawi lived out the last 13 years of his life, passing away in 2002 at the age of 47.

Yassin reaches deep into his homelands rich historical depth as inspiration for his works. There is evidence of Babylonian, Assyrian, Sumerian and the relatively modern Iraqi heritage in all his pieces. Combining old with new in ways that only an artist can. Mohammadawi ventured away from the conventional medias used on a canvas, one might find a mixture of clay, chemicals and mud used right alongside acrylic making his pieces quite fragile.Common motifs that run through his paintings are life in rural Iraq, birds, animals, children, calligraphy, and love. His technique is what makes his style so original. He first sculpts the painting and then follows with a variety of procedures such as washing it, burying it in mud for a few days, smudging with salt and natural materials and even at times burning it, all in an attempt to engage a conversation with the work and the earth. He also made his own paints and colours using natural materials such as clay, algae, coffee, salt and even grass. This made his pieces look like they were borne of the earth, a true representation of the geographical elements the artist tried to portray.

"لا اعبر في أعمالي عن الجمال بل عن القوة، أريدها أن تكون قوية كفاية لتبقى في مخيلتك وتجبرك على تذكرها"

 

ياسين محمداوي


وُلد الفنان العراقي ياسين محمداوي في أهوار العراق وعاش فيها مجمل حياته، لكنه في سنة 1998، غادرها لدراسة الفن في بريطانيا، حيث حصل على شهادته في الفنون الجميلة من جامعة كارديف في مقاطعة ويلز، وأتبعها بدبلوم عالٍ من جامعة ساوثمبتون. وفي سنة 1983 حصل على منحة دراسية إلى إيطاليا حيث أتم دراسته وحصل على الماجستير.عاش الفنان محمداوي سنواته الثلاث عشرة الأخيرة في الأردن، وتوفي فيها إثر مرض عضال، في العام الثاني من الألفية الثانية عن عمر يناهز السبعة والأربعين عاماً.

َوَغّل الفنان محمداوي في أعماق تاريخ بلاده الغنية بالحضارات، وبعيداً عن تقنيات الرسم المعتادة، قام بابتكار أسلوبه الخاص باقتباسه أبجديات الحضارة البابلية والآشورية والسومرية وجزءً من التراث العراقي الحديث، ودمجها سوية بمنظومة فنية مبتكرة وهو ما لا يجرؤ على فعله سوى فنانً متمرس،بحيث يجد الناظر إلى لوحاته مزيجاً من الطين ومواد كيميائية وصلصال إلى جانب الألوان الأكريليكية والتي شغلها بتوليفات تشكيلية خاصة، قولبها تحت ظروف معينة تُحولها إلى قطع فنية معتقة، أشبه بالمنحوتات الأثرية. عمل الفنان على تقنية البناء والتشكيل الطيني، أو ما يعرف بالنحت النافر، حيث عمد إلى تشكيل الشخوصة وأحرفه بطريقة نحتية ومن ثم تعتيقها في مراحل متعددة، كرشِّها بمواد خاصة ودفنها تحت الأرض لأيام ومعالجتها بعد ذلك بالملح ومواد طبيعية أخرى، حتى أنه في بعض الأحيان قام بحرقها وتلوينها بإضافة ألوان صنعها بنفسه من مواد طبيعية كالطين والطحالب والقهوة والملح والعشب وكأنه بذلك أراد ربط العمل الفني بالأرض، وجعله في حوار دائم معها، كجنين خرج للتو من رحم أمه. تقوم أعمال محمداوي في أغلب مواضيعها على استغلال دلالات رمزية ترجع في الأصل إلى بيئته العراقية الريفية، فرسم الطيور والحيوانات والأطفال، كما امتلأت لوحاته بالمشاهد العاطفية الوجدانية والرقصات العراقية الشعبية المنتشرة، وهو ما يجعل من أعماله روايات محكية وصبغة خلاقة تُخلد البساطة الريفية والمشاهد اليومية الحياتية في الريف العراقي.

Show all paintings >>