Artist: Suheil Baddor (Syria)


 

"Inspiration for a professional artist is not easy. I work from my memory, which is full of beauty,love, happiness and awareness of art."

                                                       Suhail Baddor


Since his birth in Lattakia, Syria in 1957, Suheil Baddor has gone on to live a life that is as exuberant as the works that he creates.He attended Damascus University, initially studying Philosophy for one year before moving onto art where he was taught by masters such as Saaid Moakhlof and Fatah Al Moudares. He had his first solo exhibition in 1979, a time when he was working as a singer and actor. Also a poet, he published his first book in 1986, going on to publish another two in the following decade. After his first book, he spent the next 2/3 years cycling from Damascus to Paris as part of the 'Traveller for Peace 'Journey, throughout which he taught art all over Europe.

As an artist he became an avid sculptor as well as painter and throughout the course of his career participated in over 35 solo exhibitions, with almost twice as many collaborative exhibitions, even going on to run his own galleries in Dubai.Baddor's style is difficult to pin down, however he mostly operates in an Expressionist style, adding in elements of abstraction at times, sometimes even some cubism. His technique is structured and simplistic yet filled with texture and a vibrant energy. Primary colours and shapes dominate his works to create energetic pieces. His works reflect people and their emotions, he loves to depict females as he sees them as the source of life, none more so than his own mother. He also focuses on music- instruments, rhythms and movement are abundant in his pieces.

"ليس من السهل على الفنان المحترف أن يجد ما يلهمه، فأنا أرسم لوحاتي من ذاكرتي المليئة بالجمال، الحب، السعادة والوعي الفني

 

                                                       سهيل بدور


تماماً كأعماله الفنية، عاش الفنان بدّور حياته مندفعاً بصخب منذ ولادته سنة 1957، فبعدأن أتم دراسته الثانوية، توجه إلى جامعة دمشق لدراسة الفلسفة، إلا أنه بعد سنة واحدة، قرر التوجه لدراسة الفن عوضاً عن الفلسفة، وتتلمذ على يد فنانين مهمين كالفنان سعيد مخلوف والفنان فاتح المدرس، كما أقام أول معرض شخصي له سنة 1979، على غرار عمله كشاعر وممثل ومغني. نشر كتابه الأول سنة 1986، وكتابان آخران في العقد التالي. أمضى الفنان بدّور الثلاث سنوات بعد نشره لكتابه الأول في ممارسة رياضة ركوب الدراجة ضمن مشروع " سافر من أجل السلام" من دمشق إلى باريس ،حيث تسنى له تدريس الفن في كل أنحاء أوروبا.وكفنان متعطش للفن، أصبح بدّور نحاتاً أيضاً إلى جانب مهارته في الرسم، أقام أكثر من خمسة وثلاثين معرض شخصي خلال رحلته الفنية، وشارك في عدد لا يذكر من المعارض الجماعية، كما افتتح عدة صالات عرض فنية خاصة به في دبي.

من الصعب تحديد أسلوب الفنان سهيل بدور، فالناظر إلى لوحاته يجد خليطاً متناسقاً من الأسلوب التعبيري الوحشي، والتجريدي والتكعيبي أيضاً في آن معاً،حيث اكتسب خبرة في مجال التفسير البصري المختلف للوحة المؤطرة، بعيداً عن التنظير، إذ أضحى الفن لديه أكثر حرية،وتمحورت تقنيته حول التبسيط وتحديد العناصر، بحيث يعطي اللوحة ملامس وسطوح مفعمة بالطاقة، فهو لا يعمل كثيراً على المعالجات اللونية، بل يستعمل الألوان الأساسية دون خلطها، لتعطي إنطباعاً نابضاً بالحيوية، كما هيمنت الأشكال القوية على أعماله لتخلق بحدتها أعمالاً حية، تنم عن خبرة لا متناهية وتجريب وبحث طويل.يحاكي في أعماله الناس وعواطفهم الداخلية، كما أنه أعطى الشخوص الأنثوية فيها صبغة مغايرة،فالمرأة في لوحاته هي منصة انطلاق حقيقية للوجود، فهي أمه التي اختصر جميع نساء العالم فيها فكانت أهم لوحة رسمها في حياته جامعاً بينها وبين الموسيقى في خلطة سحرية تتصف بالحميمية. المرأة و الموسيقى والآلات الموسيقية في أعمال بدّور هي نوتات إيقاعية بصرية، تشرح بوضوح شكلاً من أشكال الانتظار المستمر لقيمة روحية خالدة في الحياة في نظره هي الأم.

Show all paintings >>