Artist: Mohammad Al Ameri (Jordan)


 

 

"The abstract work that I do results in a reality that moves in our realm, a reality that an illiterate eye cannot see- rather it requires a subtle and cultured eye.  I reach abstraction by processing forms from reality and translating them through the language of fine art."

Mohammad Al-Ameri


Artist Mohammad Al Ameri was born in 1959 in Ghazawiya, an area in northern Jordan.  Though he received a Bachelors degree in Education, his artistic passions had emerged as a child where he wrote many scripts and poetry.  As an adult he realised these passions and has become a well known art critic, poet and painter.  Ameri has represented Jordan in many fairs and biennales and he was the first artist to conduct a street art show on the grounds of the University of Jordan to allow those who don't have an academic background in art to experience an artshow.He has participated in many solo and group shows both in the region as well as internationally, along with having received many awards both for his painting and his poetry.

Mohammad Al Ameri began his artistic journey with a severe inclination for a realistic and expressionist style, where he used wax colours, until he developed his own style. He began to use the technique of scraping on canvas, after which his style took on a more modern quality- leading him to abstraction.  His work created ties between thoughts and movement, making every element in the work and each line, colour or form a visual climax.  These form and shapes give way to colors and composition, both of which are manipulated with brushstrokes and splatters to create imprints of things, people, and scenes that Ameri experiences visually in his everyday life.  From his work, Al Ameri showcases his sensitivity and talent along with his technical skills by creating an intersection between the world of art and world of poetry, forming them as two texts, one visual the other psychological.

"إن التجريد الذي أفعله هو في المحصلة واقع يتحرك في محيطنا، واقع لا تراه العين الأمية، يحتاج إلى عين حاذقة مثقفة، فالوصول إلى التجريد هو بمثابة تقطير للأشكال الواقعية بلغة فنية عالية"

محمد العامري





ولد الفنان محمد العامري في الغزاوية في شمالي الأردن سنة 1959، "وحصل على بكالوريوس التربية"، ظهرت موهبته منذ الصغر حيث كان ميالاً للكتابة النصية و الشعرية، وبرع فيها، وقدم أكثر من ديوان شعري ونصوص نقدية فنية إلى جانب اشتغاله بالفن.  العامري، الشاعر والناقد والفنان، مثّل الأردن في العديد من المهرجانات والملتقيات، وهو أول من أقام معرضاً في نفق الجامعة الأردنية ضمن مشروعه الخاص بمحو الأمية البصرية وشارك في عدد من المعارض الجماعية في داخل الأردن وخارجها، كما حاز على العديد من الجوائز في الفن والشعر.

بدأ الفنان محمد العامري خطواته الفنية الأولى بالميل الشديد نحو الواقعية والتعبيرية الرمزية، مستخدماً تقنية الألوان الشمعية، حيث طوعها بتقنية خاصة، عمل من خلالها على كشط السطح التصويري وملء الفراغ بمؤشرات تثري العمل الفني دون أن تطغى على مضمونه، ومن ثم اتجه إلى الحداثة والتجريد، وقدم نظرية مغايرة من خلال عناصره وخطوطه المجردة، فربط ما بين الفكرة والحركة، وجعل من كل جزء من أجزاء اللوحة وفي كل خط من خطوطها ذروة للرؤيا، كما أنه اتخذ من اللون موضوعاً لخلق عالم مليء بالحيوية والإيقاع الفني المتميز، وجاء الحوار بين الألوان في لوحاته لجذب العين وشد الانتباه، حيث جعل من اللون الأسود بؤرة للإيقاع في التكوين، والنقطة المحورية التي تخرج منها وإليها باقي العناصر، كما أنه استدعى بعض الرموز والمفردات التي تمثل أو تدل على أثرٍ تركه الإنسان، وهو ما يعكس المؤثرات البيئية في الشكل واللون والعناصر والتي يعايشها في بيئته اليومية.  أظهر  الفنان محمد العامري من خلال خطوطه حساسيته ومهارته وتمكنه من أدواته الفنية، كما أنه يكشف في تجاربه الفنية عن مساحات التقاطع بين فضاء التشكيل وفضاء الشعر كنصين بصري ومعنوي.

Show all paintings >>