Artist: Khaled Al Khani (Syria)


 

"I do not seek out clarity and I do not favour discussing large issues in the selective language of poetry and stories."

Khaled AlKahni


Syrian artist Khaled Al Khani was born in the town of Hama in 1975.  Though he now lives and works in France, he spent most of his life in Syria.   In 1991 he obtained his first Bachelors Degree in Painting, then in 1998 got his second degree in Oil Painting, from the faculty of Fine Arts at the University of Damascus. At the age of seven, Khani lost his father, an ophthalmologist, when he was savagely killed during the Hama Massacre under the presidency of Hafez el Assad in February of 1982 that was led in order to crush a rebellion by the muslim brotherhood.  Many of his works act as a conduit through which he translates his experiences into works fraught with emotion and experiences.

Khaled Al Khani is a Syrian artist whose visual perspective finds its roots in the history and civilization of the levant, specifically that of Syria.  Faceless figures feature prominently in his works, creating dreamlike scenes where all facets weave in and out and around each other, no one aspect is fixed.  Women are important subjects in his works, as is humanity or humankind. When viewing his paintings, we discover a rich oriental tale told through rich color formations, sometimes of single color schemes and other times of a varied palette.  Such a treatment can only be the offspring of experience and artistic skill acquired from the womb of this heritage.

"لا أبحث عن التجلي ولا أحبذ الحديث عن القضايا الكبرى بلغة منتقاة من الشعر والروايات"

خالد الخاني



ولد الفنان خالد الخاني في حماة سنة 1975، وعلى الرغم من أنه يعيش الآن في في فرنسا، إلا أنه قضى معظم حياته في سوريا، وحصل على شهادتيه الجامعيتين الأولى في الرسم والثانية في التصوير الزيتي من كلية الفنون الجميلة في جامعة دمشق.  في لوحاته، يستحضر الخاني عذابات السوريين وآلامهم، فهو فنان انتصر لذاكرته المحمومة المليئة بالمشاهد الأليمة منذ الصغر، ففي سن السابعة، استشهد والده الذي كان يعمل طبيباً للعيون على يد قوات نظام الأسد بطريقة وحشية في مجزرة حماة سنة 1982، والتي قامت على خلفية صراعه مع جماعة الإخوان المسلمين، مما ترك أثراً كبيراً في نفسه والذي بالتالي أثر على أعماله بشكل خاص، حيث نجد العديد منها تترجم تجاربه المريرة وتلك النزعة العاطفية تجاه ما عايشه آنها.

خالد الخاني هو فنان سوري أوجد منظوره البصري من خلال تاريخ وحضارات الشام، وبالأخص سوريا.  فشخوصه التي تحمل وجوهاً بلا ملامح  تشغل المساحة الأكبر في قماشه، حيث يحركها على سطوح لوحاته بمشاهد دراماتيكية تجعلها تدور في مجال واحد غير محدد بعضها حول بعض على السطح التصويري، وليس كغيره من الفنانين فالخاني عمل على تصوير الإنسانية بمعانيها في لوحاته عوضاً عن رسمه المجرد للأجساد البشرية، كما أنه جعل للجسد الأنثوي بدلالته المعنوية المختلفة النصيب الأكبر فيها.  وبالنظر إلى لوحات الخاني تتكشف لنا رواية شرقية أشبه بالخيال، تظهر من خلال التشكيلات اللونية الغنية أو حتى عبر الإيقاعات الدرامية لحركة المجاميع ذات البعد الواحد والتي عالجها بحرفية عالية ضمن أفكاره الذاتية المكتسبة من إرثه الحضاري خلال رحلته الفنية.

Show all paintings >>