Artist: Falah Saeidi (Iraq)


  

       

             

 

"A painting is a product of beauty, intellect and humanity that an artist presents to the viewer so that one might see the world in an artistic and more beautiful way that he couldn’t see before."
Falah Saedi



Artist Falah Saeidi was born in Babel, Iraq in 1976.  He obtained a diploma from the Painting Department from the Fine Arts Institute in Baghdad, where he had his first solo exhibition in 1995.  Since then, he has gone on to have more solo exhibitions both in Baghdad and Amman, whilst participating in a number of group shows.

Saeidi’s artworks tangle with the fantastical, mostly focusing on abstracted figures.  What appears to be a distorted jumble, unfolds to become a dystopic union of form and imagery.  Lines, colours and forms that flow and meld in and out of each other so that it is hard to see where one ends and the other begins.  His whimsical colour palette work to both conceal and reveal the figures they bring to life and only goes to further the sense of the fantastical in this piece, while all the while keeping it grounded at the base with more earthly muted tones.

"اللوحة هي نتاج فكري وجمالي وإنساني، يقدمها الفنان للمتلقي لرؤية العالم بطريقة فنية وجمالية لم يألفها من قبل"
فلاح السعيدي





ولد الفنان العراقي فلاح السعيدي في بابل سنة 1976، حصل على دبلوم في الرسم بدرجة امتياز من معهد الفنون في بغداد، وعلى غرارها عقد معرضه الأول سنة 1995 إذ برزت موهبته التشكيلية الشابة ورحبت به العديد من صالات العرض الفنية في العراق ومن بعدها الأردن حيث أقام عدة معارض متلاحقة في بغداد وعمّان، وشارك في معارض أخرى عديدة.

تكمن قوة أعمال السعيدي في الجمع ما بين الخطوط التشريحية المتقنة والمشاهد الدراماتيكية الخيالية التي ينسجها بدقة على قماشه، حيث اختزل شخوصه بنسب مدروسة  لتتخذ كتلة واحدة تحوي كتلاً أخرى ملاصقة لبعضها البعض، في تكوين تجريدي محكم من الخطوط الرصينة المتصلة التي لا يُعرف لها بداية ولا نهاية، والألوان المتضادة وأحياناً المتناغمة والتي تنتهي جميعها بوحدة متلاحمة من الخيالات الصورية في تكوين مثالي يبرز جمالية العمل الفني.

في أعمال السعيدي تحتدم الشخوص في منتصف اللوحة كملحمة بصرية، تلاعبَ فيها بإيقاع الألون بحيث يُظهر الأشكال ويُخفيها، بينما أبقى على فضاءاته حول التكوين باهتة صامتة، مما يدفع المشهد التصويري في لوحاته للظهور بأبعاد ثلاثية من خلال العمق الفراغي الذي تحدثه أشكاله، بحيث تبدو للمشاهد كمنحوتات فنية وضعت على القماش.

 
















Show all paintings >>