في هـذه الحيـاة نحــن دائمـا نلجـأ الى الأوهـام والحــلم والخيــال. في مجـموعتـي الجـديدة هـذه أحملـكم معي الى حلـمي الخـاص، الى عـالم مـا بين الـواقع والخيـال، هـي نبتة الصبـار التي لطالما كانت رفيـقتي وحـافـظة أسـراري، هي القـوة والــصبر، والشــاهد الصـامد أمـام جميـع التغـيرات، هـي الشـوق للـحب والسـلام والسكيـنة، أبني من خـلالها عـالم مليء بالألـوان والأحـلام، تحميـني وأحميها وتحفـظني في سرهـا الدفـين. كان لنبتة الصبار وجـود دائم في أعمـالي، لكـن وجـودها كان خجـول أو متـواري، في هـذه الأعمال تلبـس حلة جـديدة وكـأنـها ولدت مـن جـديد لتـعيش حلـم آخر، حلم يختلف عن الواقع، حلم يحلق فيه الأمل والقوة والحضور، حلم ينتظر التحقيق.

 


In this life, we tend to resort to delusions, dreams and imagination. In my new collection, I invite you on a journey into my own dream, into a world that is set between reality and imagination. It is the cactus plant, which has always been my companion and confidant, the strength and patience, the steadfast witness to all changes; it represents the longing for love, peace and tranquility, and through it I build a world full of colors and dreams. We protect each other and it keeps me safe. There has always been a shy unseen presence of the cactus within my work, but in this exhibition it is reborn again to live another dream, a distant dream that shines with hope and strength, a dream waiting to be realized.

 

 

Click Here To See All The Paintings Of The Exhibition