أن المثير حقا في وجـــوه كائنات جوابرة، سواء الفردية أو المتعددة، أنـها تكاد،جميعها، أن  تختزل  ملامح شخصية واحدة،ليس فقط بالنظر إلى أشكالها وأحجامها المتشابهة، وإنما أيضا من  حيث  تطابق  قسمـاتها  الثـابتة  وتعـابيرها  الصارمة، الأمر الـذي يعطي  الانطباع  بأننا  أمام  حالة من  الإحساس  المشترك، الذي  يتجاوز الطبيعة الفردية الخاصة  إلى  المشترك الجماعي أو الإحساس العام.  ربمـا ذهـب بنا التمثل البسيط  إلى  تفسير  هـذا الأمر ببعضما  تختـزله  ذاكـرة  الفنان  الشخصية ولاشعوره  الخاص،  من قسوة  وظلم  وطغيـــان  يطال  شعبه  وبلده   الواقعيـــن تحت بطش  الاحتلال، لكننا  نفضل أن  تجنح  بنا  رحمة  التأويل، أبعد  من  ذلك، أي إلى ما نعتبره  مشتركا  إنسانياً  تجاه  واقع الخذلان، الذي يصيب الإنسان  جراء  عدم  قدرته على  ضمان  موقع  حياة  فـوق هذه الأرض التي ليست لأحد، وهو  مايعكس  حــالة من الضعف  والتشظي  والوهن، التي  أصبحت تهدد الكائن  وتتوعده  بالفناء.

 

                                                                                                
                                                                                   عزيزأزغاي - ناقد فني

Click Here To See All The Paintings Of The Exhibition